عامةمجتمعمعلوميات

كيف اصبحت الشركات تحتال على المستهلك و كتبيع ليه منتوج مدته الإفتراضية أقصر بكثير مما كان يظنه

غادي تقول ليا أنا ما سوقيش فتطور النسخ و التحديثات اللي كيديرو الشركات و انا الا كان غير كيحل ليا الفيسبوك و الواتساب فداك خير و بركة ما عندي ما ندير فالاش دي و لكاميرا و الزواق

 

هنا غادي نقول ليك اخي هذا هو لب الموضوع اي انك انت واخا تكون مستغني عن مواكبة العصر فهاد الشركات كيلزمو عليك انك تواكبو بز منك و رغما عنك ..كيفاش ؟؟

 

ما دمنا خدينا مثال على الهواتف فغادي نشرح الأمر من هاد المنطلق، فمثلا الأندرويد نهار خرج للإستعمال بدا بنسخته 1.0.0 و الآن راه خرج الاصدار ال11 و بين الاصدار الاول و الإصدار الحالي أو المستقبلي تحديثات كيفرضها هاد النظام على التطبيقات يعني انت الا كنتي قانع بنظام بإصدار 1.0.0 أو حتى إصدار 3.2 حيت كيخدم ليك الواتساب و الفيسبوك و قانع بكاميرا اللي فيه و ما عندك ما دير بتطور الهواتف فهنا الشركات المنتجة كتجيك من الجهة الأخرى و كترغم الشركات المصصمة للتطبيقات أنها فالتحديث القادم ما يبقاش التطبيق ديالها يخدم على الإصدارات القديمة هادي الا ما كانتش الشركة نفسها (جوجل مالكة الأندرويد) و هذا كيعني أن الهاتف ديالك اللي قانع به أصبح لا يساوي شيء حيت الفيسبوك و االواتساب ما بقاوش خدامين فهداك الهاتف اللي انت قانع به………. ممكن تكون قانع و تقول ياك غير كيقول الو باركة … غادي يجي واحد النهار شركة الإتصال دير شي تحديثات و تنتاقل من الجيل الثالث للرابع بصفة نهائية و غادي تموت شي حاجة اسمها 3g و ممكن حتى المكالمات ما يبقاش يدوزهم حيت اصبح غادي تصبح الخدمة بتشفير جديد و الهاتف ديالك ما كيعرفوش و ما تصممش على ودو

 

هنا كنوليو امام واحد الإمبراطورية اللي اصبحت تتحكم فينا و ممكن نعطي امثلة عديدة نعيشها

 

• ما يمكنش ليك تخدم حاليا ببرامج جديدة على حاسوبك ويندوز 2000 حيت أصلا تبرمجات على العمل من ويندوز7 فما فوق و ممكن الملفات اللي كتجيبهم من العمل ديالك للمنزل ما يخدموش حيت الحاسوب ديالك يشتغل بنظام غير ويندوز10 اللي عندك فالخدمة و اللي ما تقدرش تخدم به فالمنزل حيت الحاسوب ديالك عندو خصائل ضعيفة غير قادة على تشغيل نظام 10 كنظام متطور

 

• ما يمكنش ليك تبع قنوات أش دي على تلفاز عادي (اللي من هنا للقدام غادي تلوحو بصفة نهائية عند الإنتقال للنظام الرقمي و غادي يولي عبارة عن صندوق خدردة واخا مزال كيشعل)

• أجهزة الستالايت (البارابول) ديال الجيل الاول كلنا لحناها بعد صدور الجيل الرقمي و قراب نلوحو الأجهزة الرقمية حيت ما كتخدمش الاش دي

• أصبحنا مجبرين على شراء اجهزة تلفاز تدعم أش دي حيت اتحاد الشركة المنتجة أرغمت الدول على الإنتقال للنظام الرقمي في البث الارضي و بالتالي حتمية شراء المستهلك لأجهزة من هاد النوع رغم أن التلفاز القديم خدام بخير و على خير

 

بزاف ديال الامثلة لا يمكن حصرها اللي كتخلي العمر الإفتراضي الطويل ديال المنتوجات يصبح فنفس الوقت أقصر بسبب الإحتيال ديال الشركات المنتجة على المستهلك و بسبب التطور السريع و الزيادة في الإنتاج ديال شركات اصبح همها الوحيد الربح السريع و هذا أحد مظاهر الرأسمالية المتوحشة

نتمنى نكون وصلت الفكرة و بدوركم حاولو تشوفو المحيط ديالكم شحال من حاجة وليتو مرغمين انكم تبدلوها رغم أنها مزال خدامة (هواتف حواسيب كاميرات أجهزة العاب أجهزة تفاز ديفيدي فيديو ….الخ)

تقييم المستخدمون: 3.53 ( 4 أصوات)

مقالات ذات صلة

‫134 تعليقات

  1. تنبيه: keto elevate
  2. تنبيه: keto diet bullshit
  3. تنبيه: gay fresno dating
  4. تنبيه: gay dating in miami
  5. When I initially commented I clicked the “Notify me when new comments are added” checkbox and now each time a comment is added I
    get four e-mails with the same comment. Is there any way you can remove people from
    that service? Cheers!

  6. You really make it seem so easy with your presentation but
    I find this matter to be really something that I think I would
    never understand. It seems too complex and very broad for
    me. I’m looking forward for your next post, I will try to get the hang of it!

  7. Usually I don’t read article on blogs, however I would like to say that this write-up very forced me to try and do it!
    Your writing taste has been surprised me. Thank you,
    quite nice post.

  8. تنبيه: gay dating a pug
  9. تنبيه: gay woman dating
  10. I would like to thank you for the efforts you’ve put in writing this site. I am hoping the same high-grade website post from you in the upcoming as well. In fact your creative writing abilities has encouraged me to get my own website now. Actually the blogging is spreading its wings quickly. Your write up is a great example of it.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى